اشتقت اليك.pdf

اشتقت اليك PDF

مؤلف: رانيا مشلب

لا تعرفين كم أشتاقك. أحك كثيرا ولم أعتد فراقك لذا تريني أبقى صاحيا في الليل أفكر فيك، وفي الصباح أراني أصعد إلى غرفتك لأراها خالية فأعود أدراجي منكس الرأس حزينا كعاشق سجين. للتعبير عن الشوق كلمات كثيرة، ولكن أجمل كلماتها هي ما تنطق به شفاه عاشق اشتاق إل

اشتقت اليكِ تمنيت ان اصافحكي !! اشتقت اليكِ وانتي في التراب !! اشتقت اليكِ وانتي بالقبر !! اشتقت الى ابتسامتكي !!

6.75 MB حجم الملف
No ISBN
مجانا السعر
اشتقت اليك.pdf

Tecnología

كمبيوتر شخصي وماك

اقرأ الكتاب الإلكتروني فور تنزيله باستخدام "قراءة الآن" في متصفحك أو باستخدام برنامج القراءة المجاني من Adobe Digital Editions.

iOS & Android

للأجهزة اللوحية والهواتف الذكية: تطبيق القراءة المجاني الخاص بنا

eBook Reader

قم بتنزيل الكتاب الإلكتروني مباشرة إلى القارئ في متجر www.thetouchpointsolution.com.au أو انقله باستخدام برنامج Sony READER FOR PC / Mac أو Adobe Digital Editions.

Reader

Después de la sincronización automática, abra el libro electrónico en el lector o transfiéralo manualmente a su dispositivo tolino utilizando el software gratuito Adobe Digital Editions.

ملاحظات حالية

avatar
Mohammed Ali

أللهُمَّ اِنَّا نَسْتَعِينُكَ وَ نَسْتَغْفِرُكَ وَ نَسْتَهْديكَ وَ نُؤْمِنُ بِكَ وَ نَتُوبُ اِلَيْكَ وَ نَتَوَكَّلُ عَلَيْكَ وَ نُثْنِى عَلَيْكَ الْخَيْرَ كُلَّهُ نَشْكُرُكَ وَ لاَ نَكْفُرُكَ وَ نَخْلَعُ وَ نَتْرُكُ مَنْ يَفْجُرُكَ .أللهُمَّ إيَّاكَ نَعْبُدُ وَ لَكَ نُصَلِّى...

avatar
Mattio Chairman

اشتقتُ إليك يا صاحبي، فلنِعْمَ الأنيسَ كنت لي، وأنا على العهد مستمر لم أحِدْ يومًا عن الطريق، إلا أنك تغيرتَ وجفوتني فأصابني هزالُ الإهمال، وكدتُ أموت من قلة حبر الحياة وماء الحركة. 19‏‏/9‏‏/1431 بعد الهجرة

avatar
Noe Ahmad

أسمعك ؟ يا قلبي الحزيـن ! لـمَ أراكَ نائحاً ؟ ألم يكنْ مشتاكَ دافئاً ألم تجدْ في فيئهِ السكون والأمانْ !؟ أراكَ قادماً من البعيدْ وغارقاً في رحلةٍ يحلّق الجناح فيها دونما سؤالْ ، يا صاحبي الوحيــدْ ها

avatar
Jason Arial

اشتاق اليك اشتقت اليك فعلمى الا اشتاق فعلا لقد اشتقت اليك الم تشتاق الى! لقد افتقدت الحبيب و الصديق و الاخ و الاب افتقدتك يا حبيب القلب الم تفتقدنى! تو

avatar
Syed Mohammed

29‏‏/10‏‏/1441 بعد الهجرة أسمعك ؟ يا قلبي الحزيـن ! لـمَ أراكَ نائحاً ؟ ألم يكنْ مشتاكَ دافئاً ألم تجدْ في فيئهِ السكون والأمانْ !؟ أراكَ قادماً من البعيدْ وغارقاً في رحلةٍ يحلّق الجناح فيها دونما سؤالْ ، يا صاحبي الوحيــدْ ها