هل الجنة للمسلمين وحدهم؟.pdf

هل الجنة للمسلمين وحدهم؟ PDF

مؤلف: حسين الخشن

هل الجنة للمسلمين وحدهم؟ هل الجنة للشيعة وحدهم؟هل الجنةللسنة وحدهم؟ إنّها تساؤلات يطرحها هذا الكتاب في وجه الأفكار والمفاهيم السائدة التي تحتكر الجنة للأتباع والمحسوبين وتُنزِل الله تعالى من واسع رحمته وجزيل لطفه وعظيم ملكه إلى مستوى هذه الطائفة أوذاك المذهب أو تلك الجماعة أو القبيلة.هي تساؤلات تمثّل صرخة رفض لمنطق الفرقة الناجية الذي يعني باختصار أنّ الغالبية العظمى من بني الإنسان هم في النار معذبون وعن رحمة الله مطرودون! وأنّ الجنة التي عرضها كعرض السماوات والأرض إنّما خُلقت لقلّة قليلة من أتباع هذا الراهب أو ذاك الشيخ!هذا الكتاب جاء ليقول: كفى تشويهاً لصورة الله تعالى، وكفى عبثاً بالدين وقيمه السامية، فمفاتيح الجنة والنار لا يمتلكها أحد من الناس، ورحمة الله أوسع من أن تحبس في الكهوف الضيقة والزنازين المظلمة.الشيخ حسين أحمد الخشنولد في سحمر– لبنان 1966. التحق بالحوزة العلميّة في لبنان بين عامي 1983 و1987، وبالحوزة العلميّة في قم بين عامي 1987 و2000.يشغل حاليًا منصب مدير دائرة الحوزات في مكتب المرجع الراحل السيد محمد حسين فضل الله، فضلًا عن كونه عضو هيئة أمناء مؤسساته. وهوأستاذ الدراسات العليا في مادتي الفقه والأصول في المعهد الشرعي الإسلامي في بيروت.صدرت له مؤلفات كثيرة، وله عشرات المقالات والأبحاث والمحاضرات والندوات واللقاءات في شتى العلوم ولا سيما المعارف الإسلامية والاجتماعية والثقافية.

(إن المسلمين وحدهم هم الذين جمعوا بين الغيرة لدينهم وبين روح التسامح نحو أتباع الأديان تجدر الإشارة هنا إلى افتراض غريب يستبطنه غالبية من يطرحون سؤال: هل انتشر الإسلام فبعد أن شُرع الجهاد في المدينة صار للمسلمين قوة عسكرية يستطيعون بها رد العدوان...

9.71 MB حجم الملف
9789953888255 ISBN
مجانا السعر
هل الجنة للمسلمين وحدهم؟.pdf

Tecnología

كمبيوتر شخصي وماك

اقرأ الكتاب الإلكتروني فور تنزيله باستخدام "قراءة الآن" في متصفحك أو باستخدام برنامج القراءة المجاني من Adobe Digital Editions.

iOS & Android

للأجهزة اللوحية والهواتف الذكية: تطبيق القراءة المجاني الخاص بنا

eBook Reader

قم بتنزيل الكتاب الإلكتروني مباشرة إلى القارئ في متجر www.thetouchpointsolution.com.au أو انقله باستخدام برنامج Sony READER FOR PC / Mac أو Adobe Digital Editions.

Reader

Después de la sincronización automática, abra el libro electrónico en el lector o transfiéralo manualmente a su dispositivo tolino utilizando el software gratuito Adobe Digital Editions.

ملاحظات حالية

avatar
Mohammed Ali

موقع الشيخ محمد حسين يعقوب. نونية ابن القيم في وصف الجنة. خطبة حول معنى حديث ( اعْبُدُوا الرَّحْمَنَ وَأَطْعِمُوا الطَّعَامَ وَأَفْشُوا السَّلاَمَ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ بِسَلاَمٍ ).

avatar
Mattio Chairman

يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ. وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ. هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ. مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ. لَهُم مَّا يَشَاؤُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ. وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّن قَرْنٍ هُمْ أَشَدُّ مِنْهُم بَطْشًا فَنَقَّبُوا فِي الْبِلادِ هَلْ مِن مَّحِيصٍ. الأطفال المسافرون وحدهم. قام أحد الاباء بإيصال إبنه البالغ 11 عام للمطار، الذي من المفترض أن يذهب لزيارة العائلة وحده دون والده. إذا كنت تنوي إرسال طفلك وحده للسفر، سوف تكون في حاجة لتعبئة استمارة تتضمن تفاصيل اسم الطفل، عمره، الإعتبارات الطبية و غيرها من...

avatar
Noe Ahmad

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كلمتان حبيبتان الى الرحمن خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان '' سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ". قطعة من الجنة. طرطوس-سانا لا يبالغ من يصف قرية "نحل" بأنها قطعة من الجنة فهذه القرية التابعة لناحية العنازة بريف مدينة بانياس والتي تتوضع في الجهة الشمالية لوادي جهنم تتميز بجمال اطلالاتها وبالخضر الذي يحيط بها من كل الجهات.

avatar
Jason Arial

هل الجنة للمسلمين وحدهم book. Read 4 reviews from the world's largest community for readers. هل الجنة للمسلمين وحدهم؟ هل الجنة للشيعة وحدهم؟ هل الجنة للس...

avatar
Syed Mohammed

هل الجنة للمسلمين فقط ؟؟ )قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ المسيحيون لن يدخلوا الجنةالجنة للمسلمين وحدهم! هل في هذا سوء تعبير عن المعتقد؟ أو إفشاء